إظهار / إخفاء الإعلانات 
شبكة تباله نت منتديات ربوع الجنوب
للكاتب / حسن بن محمد الشمراني راسلنا مركز تحميل بلاد شمران




منتدى أحوال الطقس يختص بااحوال الطقس كل يوم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-04-2011, 10:59 PM   #1
الساري الملثم


الصورة الرمزية الساري الملثم
الساري الملثم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 446
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : 06-15-2012 (04:33 AM)
 المشاركات : 26 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
1 (16) الموسوعه الكامله في علم الطقس





ملاحظه : هذا الموضوع من تجميعي من عدة منتديات ومواقع للاستفاده وندعوا الله ان يجزي كل شخص قام بأعداد هذه المواضيع

نبدأ على بركة الله

نظراً لكثرة مايتم تدواله بين متابعي أخبار الطقس من مصطلحات كثيرة مما تسبب في وقوع ألتباس كبير بينهم بسبب سؤ أستخدام تلك المصطلحات من قبل بعض الكتاب والتي يطلقونها على ظواهر مناخية من غير أن يفهموا معناها.

سوف أبداء بوضوع الرموز ومهنى كل رمز، ثم سأورد صور للظواهر الجوية وفي النهاية سأختتم بمقالة جميلة للدكتور نادر محمد صيام عن الكتل والجبهات الهوائية.


في البداية يجب التفريق بين مصطلح كتلة هوائية وجبهة هوائية، ومصدر تلك الكتل الهوائية.

يجب أن نعرف ميكانيكة و دينامكية عملية إنطباق الكتل الهوائية (تشكل المنخفض من جبهتين)، فالكتلة الدافئة تأتي من الجنوب، والكتل الباردة تأتي من الشمال، وعند إلتقاء الكتلتين يحدث مايلي:
1- يحدث عواصف رعدية وهطولات أمام الجبهة الباردة وتكون سريعة .
2- يحدث شمال (مقدمة) الجبهة الدافئة أمطار متزايدة وتتواصل لفترة أطول وذلك عندما يبداء الهواء الدافيء الرطب القادم من الجنوب في الارتفاع فوق الهواء البارد .





عملية التقاء الجبهه البارده بالجبهه الدافئه وتكون السحب الممطره



وعندما تذهب شرقا



عملية الانطباق



اماكن تشكل الكتل الهوائيه

















جدول يشرح اختصارات مسميات الكتل الهوائيه








يتبع

الكتل والجبهات الهوائية

فيما يلي ملخص لموضوع أعده الدكتور نادر صيام قمت بتنسيقه وإعادة صياغته وتوضيح النقاط المهمة بشكل يسهل لك أخي القاريء فهم المحتوى
تهب الرياح على سطح الكرة الأرضية على شكل كتل هوائية ضخمة تعبر العروض الجغرافية حاملة معها الطاقة الحرارية والرطوبة.وتعرف الكتل الهوائية بأنها"قسم ضخم من الهواء المتجانس في صفاته الحرارية والطوبة أفقيا في كل مستوياته من سطح الأرض وحتى قمته"ومن هذه الكتل الهوائية ما يبلغ حدا من الضخامة العظيمة فيصل ارتفاعها حتى التروبوبوز شاغلة كل طبقة التروبوسفير من الغلاف الجوي.<o:p></o:p>
عادة تصنف الكتل الهوائية وفقا لعاملين أساسيين يحددان اتجاهها وطبيعتها الفيزيائية وهما: اتجاه الكتل الهوائية و إقليم المصدر<o:p></o:p>
أولا- اتجاه الكتل الهوائية:<o:p></o:p>
يشير اتجاه الكتل الهوائية إلى الاتجاه الذي تأتي منه هذه الكتل فمثلا،فان الكتل الهوائية الشمالية، تتحرك من الشمال باتجاه الجنوب،والشرقية من الشرق باتجاه الغرب وهكذا.ويساعد تحديد الكتل الهوائية على معرفة الكثير من خصائصها الفيزيائية والحرارية والرطوبة وذلك مما يساعد على تحديد حالات الطقس المصاحبة لها.<o:p></o:p>
ثانيا: إقليم المصدر:<o:p></o:p>
يظل إقليم المصدر العامل الأساسي والأكثر تأثيرا في تحديد خصائص الكتل الهوائية.والحقيقة أن تصنيف الكتل الهوائية وفقا لأقاليم مصادرها يتضمن بشكل غير مباشر تصنيفها وفقا لاتجاهها.<o:p></o:p>
يعرف إقليم المصدر بأنه "إقليم جغرافي كبير تتشكل فوقه الكتل الهوائية وتهب منه حاملة صفاته الحرارية والرطوبة إلى الأقاليم الجغرافية الأخرى", وتكتسب الكتل الهوائية صفات السطح الجاثمة فوقه عن طريق عمليات التبادل الحراري والخلط العامودي التي تسعى إلى إيجاد توازن بين صفات السطح والهواء الجاثم فوقه،فكلما طالت مدة مكوث الكتل الهوائية فوق إقليم مصدرها كلما زاد اكتسابها لصفاته.وفي كل الأحوال تحتاج الكتل الهوائية مدة تتراوح بين ثلاثة وسبعة أيام ليتكون نوع من التوازن بين صفاتها وصفات سطح إقليم مصدرها. ولكي تتكون كتل هوائية ضخمة عميقة ذات صفات متجانسة متميزة قوية، يجب أن يكون إقليم مصدرها واسعا منبسطا،سطحه متجانس التركيب ،تسود عليه حركات هوائية انفجارية سطحية(Divergent surface flow) بطيئة،لذلك تشكل العروض الجغرافية التي تسود عليها الضغوط الجوية المرتفعة،مثل السهول القطبية،والصحراوات والمحيطات شبة المدارية مواقعا مثالية لتكوين أقاليم مصدر جيدة،بينما،بسبب التباينات الحرارية والرطوبة الكبيرة وتردد الضغوط المنخفضة التي تجذب الكتل الهوائية إليها،فان العروض الوسطى ليست مهيأة لأن تكون أقاليم مصدر جيد.لكنها تشكل نطاقا انتقاليا تعبره كتل هوائية من مختلف الأجناس والأقاليم.<o:p></o:p>
عالميا يوجد أربعة أقاليم مصدر للكتل الهوائية في كل من نصفي الكرة الأرضية وهي: <o:p></o:p>
- الأقليم القطبي (Polar Region)<o:p></o:p>
- إقليم الحوض القطبي الشمالي (Arctic Region) <o:p></o:p>
- إقليم القارة القطبية الجنوبية(Antarctic Region) <o:p></o:p>
- الإقليم المداري (Tropical Region)<o:p></o:p>
- الإقليم الاستوائي (Equatorial Region)<o:p></o:p>
ويشار إلى كل من هذه الأقاليم بالحرف الأول الكبير من اسمه فمثلا، يدل الحرف(P) على الإقليم القطبي والحرف (T) على الإقليم المداري وهكذا. وتحمل الكتل الهوائية أسماء أقاليم مصادرها.<o:p></o:p>
ووفقا لطبيعة سطح إقليم المصدر، تختلف طبيعة الكتل الهوائية، فإذا كان إقليم المصدر بحرا كانت الكتل الهوائية بحرية رطبة يضاف حرف (m)الصغير المأخوذ من بداية كلمة (Maritime) التي معناها بحري، إلى يسار حرف اسم المصدر. وإذا كان إقليم المصدر قارة فتكون الكتل الهوائية جافة، فيضاف إلى يسار حرف اسم المصدر حرف C الصغير المأخوذ من بداية كلمة (Continental) التي معناها قاري. فعلى سبيل المثال فان (mp) تعني كتلة هوائية قطبية بحرية، و (CT)تدل على كتل هوائية مدارية قارية.<o:p></o:p>
بعد أن تشكل الكتل الهوائية، تظل لبعض الوقت في أقاليم مصادرها،لكنها لا تلبث وأن تتحرك تحت تأثير حركة الرياح العلوية، مبتعدة عنها. وأثناء تحركها فإنها ستمر على سطوح متباينة الحرارة مع حرارتها.فإذا كانت الكتل الهوائية أبرد من السطح الذي تهب فوقه،فتدعى كتلة هوائية باردة،ويضاف في هذه الحالة حرف (k) الصغير المأخوذ من بداية كلمة (kalt) الألمانية والتي معناها بارد إلى يمين حرف اسم المصدر. أما إذا كانت الكتل الهوائية أدفأ من السطح الذي تعبر فوقه، فتشكل كتلة هوائية حارة، ويضاف في هذه الحالة إلى يمين حرف اسم مصدرها الحرف (w) الصغير المأخوذ من كلمة (Warm) الانجليزية التي معناها دافئ. مثلا فان (cpk) تدل على كتل هوائية قطبية قارية باردة ، و(mTw) تدل على كتلة هوائية مدارية بحرية دافئة.<o:p></o:p>
عندما تمر كتلة هوائية باردة فوق سطح أدفأ منها، تتسخن قاعدتها بالتماس، فيؤدي ذلك إلى تدرج حراري شديد وعدم استقرار في مستوياتها الدنيا فتزداد الحركات الحملانية وحركات الخلط الاضطرابية قرب سطح الأرض فتجعل مجال الرؤيا جيدا، وتشكل بعض الغيوم المنخفضة في مستوياتها الأعلى وتؤدي إلى هطول زخات مطرية أو ثلجية. لكن إذا كانت الكتل الهوائية حارة، تمر فوق سطح أبرد منها, تتبرد قاعدتها بالتماس،مما يؤدي الى حالة استقرار جوي وتشكل انقلاب حراري منخفض،يساعد على تراكم الغبار والدخان والجسيمات التي تجعل مجال الرؤيا ضعيفا.وإذا كانت الكتلة الهوائية رطبة، قد يتشكل الضباب.استنادا الى إقليم المصدر وتباين طبيعة سطحه يمكن أن تصنف الكتل الهوائية الى :<o:p></o:p>
1) كتل هوائية قطبية (p) وتقسم الى كتل هوائية قطبية قارية باردة (cpk) وكتل قطبية بحرية باردة (mpk).<o:p></o:p>
2) كتل هواء الحوض القطبي الشمالي والقارة القطبية الجنوبية (A). وبما أنها تهب من مساحات مغطاة بالجليد فتكون شديدة البرودة جافة (CA). والحقيقة أن هذه الكتل هي الأجزاء شديدة البرودة من الكتل الهوائية القطبية الباردة ولها الميزات نفسها، ويصعب التمييز بينها فغالبا تدمج معها.<o:p></o:p>
3) كتل هوائية مدارية (T):وتقسم الى كتل هوائية مدارية قارية حارة (cTw)وكتل هوائية مدارية بحرية دافئة (mTw).<o:p></o:p>
4) كتل هوائية استوائية (E):وبما أن سطح الإقليم الاستوائي مكونا من بحار أو من غابات استوائية، فتظل هذه الكتل رطبة(mE) . في الواقع تعد الكتل الاستوائية الجزء الأكثر رطوبة في الكتل الهوائية المدارية البحرية وغالبا يصعب التمييز بينها، فتدمجها بعض الدراسات مع بعضها البعض.<o:p></o:p>
تختلف صفات الكتل الهوائية كثيرا مع اختلاف طبيعة أقاليم مصادرها، ووفقا لاختلاف الفصول أيضا. وفيما يلي أهم سمات هذه الكتل:<o:p></o:p>
1- الكتل الهوائية القطبية(p):<o:p></o:p>
أ‌- الكتل الهوائية القارية القطبية(cpk):<o:p></o:p>
يجدر بالذكر، أن هذا النوع من الكتل الهوائية يوجد في النصف الشمالي من الكرة الأرضية فقط، ويغيب في النصف الجنوبي منها، لعدم وجود أقاليم مصدر لها هناك، حيث تشكل القارة القطبية الجنوبية ورفوفها الجليدية إقليم مصدر للكتل الهوائية (cA) دائما في كل الفصول، ويعود ذلك لسيطرة المحيطات على العروض العليا، وإحاطتها من كل الجوانب بالقارة القطبية الجنوبية.<o:p></o:p>
في فصل الشتاء، تقع أقاليم مصادر هذه الكتل الهوائية (CPK) في وسط وشمال كندا وفي سيبيريا المغطاة بالجليد والثلوج،حيث تسود الضغوط الجوية المرتفعة القطبية حول درجتي العرض 50 و60 شمالا وسطيا. وبسبب ضالة الطاقة الشمسية الإشعاعية الحرارية (التشمس) الواصلة إلى هذه الأقاليم، وشدة الإشعاع السطحي المبرد (Surface Radiational Cooling) العائد إلى الفضاء، وازدياد نسبة البيدو (معامل انعكاسية السطوح للأشعة الشمسية) كل من سطح الجليد والثلج تتدنى، درجة حرارة الكتل الهوائية القارية القطبية (cPK) بشدة وعادة تقل عن (-10<SUP>o</SUP>) درجة مئوية، لكنها في بعض الحالات قد تهبط إلى (-40) مئوية، وهي لدلك جافة جدا تتراوح نسبة الخلط فيها"Mixing ratio"(كمية بخار الماء"غ" في "1مغ"من الهواء الجاف) بين 4و1غ/كغ. مع ذلك تتراوح رطوبتها النسبية بين 54%و06% أحيانا وبسبب برودة السطح الشديدة وحركات الهبوط الهوائية في مراكز الضغوط الجوية المرتفعة يسود خلال هذه الكتل الهوائية انقلابات حرارية على ارتفاعات قريبة من سطح الأرض قد تصل أحيانا إلى 200م فقط.لذلك لاتتشكل الغيوم في مثل هذه الشروط،لكن قد يحدث الضباب عندما تقل درجة الحرارة إلى حوالي(-40)درجة مئوية.<o:p></o:p>
ب‌- الكتل الهوائية القطبية البحرية (mPK):<o:p></o:p>
تتشكل الكتل الهوائية (mPk) من تحول الكتل الهوائية(cPK) في النصف الشمالي من الكرة الأرضية والكتل الهوائية من القارة القطبية الجنوبية (cA) بعد مرورها بيوم أو يومين تحت تأثير الرياح العلوية فوق المحيطات المفتوحة في العروض العليا لكنها تظل أقل برودة مما كانت عليه.فأثناء عبورها فوق المحيطات تزداد درجة حرارة قاعدتها بواسطة التماس (Conduction) فتصل إلى حوالي 4 مئوية أحيانا وتزداد رطوبتها الى أن تناهز نسبة خلطها4,4غ/كغ فتصبح غير مستقرة مضطربة وتجري في أقسامها الدنيا حركات حمل هوائية تنقل الطاقة الحرارية والرطوبة باتجاه الأعلى،فتصل رطوبتها النسبية الى أكثر من 90% في طبقاتها الدنيا حتى ارتفاع 2,5 كم.وتظهر هذا الارتفاع طبقة الانقلاب الحراري الناتجة عن حركات الخفس الهوائية التي تجعل الهواء جافا ومستقرا.<o:p></o:p>
وعندما تدخل هذه الكتل البحرية الى القارة الباردة يميل الطقس في فصل الشتاء الى الاعتدال،لذلك تعرف عندئذ بالكتل الهوائية القطبية البحرية الدافئة(mPw).<o:p></o:p>
في فصل الصيف تتسخن القارات في العروض العليا فتذوب الثلوج ويذوب الجليد إلى عمق كبير نسبيا،فتتراجع أقاليم المصدر القطبية في كل من كندا وسيبيريا شمالا وتنحصر في أقصى العروض العليا.وتظل الكتل الهوائية المتشكلة هنا قطبية قارية باردة (cPk) لكنها أقل برودة وأقل استقرار بسبب تسخين أقسامها الدنيا،ويزيد التبخر من ماء الثلوج والجليد الذائبة رطوبتها،وتقل فيها شدة التدرج الحراري العامودي.وعندما تتوغل هذه الكتل الهوائية الباردة نحو الجنوب تخفف من قيظ حر الصيف في المناطق القارية التي تصل إليها.ويمكن القول أنها تشكل معدل للكتل الهوائية القطبية الشتوية.<o:p></o:p>
عندما تعبر الكتل الهوائيةcPk وCA الصيفية فوق المحيطات تتحول إلى كتل هوائية (mPk)، لكن حرارتها ورطوبتها تكون أعلى إلى حد ما من مثيلاتها الشتوية وأكثر اضطرابا منها خاصة في مستوياتها الدنيا،وتظل جافة وباردة في مستوياتها العليا.يسود هذا النوع من الكتل الهوائية في خليج ألاسكا وشمال المحيط الأطلسي فقط في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وفوق كل المساحات المائية المحيطة بالقارة القطبية الجنوبية.<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
1) كتل هواء الحوض القطبي الشمالي والقارة القطبية الجنوبية(A):<o:p></o:p>
في الحقيقة تعد هذه الكتل الهوائية أجزاء من الكتل الهوائية القطبية، لكنها أشد برودة منها،لأن أقاليم مصدرها تشكل أبرد المواقع في العالم.<o:p></o:p>
في فصل الشتاء تسود على كل من الحوض القطبي الشمالي والقارة الجنوبية ككتل هوائية باردة جافة(cA) تبلغ درجة حرارتها حوالي -46م، ونسبة خلطها حوالي 0,1 غ/كغ ورطوبتها النسبية 70% لكنها عندما تعبر فوق المحيطات في العروض العليا والوسطى تتحول إلى كتل هوائية (mPk)، كما هو حال الكتل (cPk).<o:p></o:p>
أما في فصل الصيف، بسبب ازدياد فترة التشمس وذوبان الجليد إلى أعماق محدودة تقل سماكة الكتل الهوائية في الحوض القطبي الشمالي وتتعدل صفاتها في مكانها وتتحول إلى كتل هوائية باردة بحرية،تعرف باسم كتل هواء الحوض الشمالي القطبي البحرية (mA)، وتشبه في صفاتها الكتل الهوائية القطبية الرطبة الباردة (mPk).<o:p></o:p>
لكن في القارة القطبية الجنوبية تظل الأوضاع مستقرة صيفا شتاء وتظل أقاليم مصدر الكتل الهوائية (CA) في كافة الفصول.وعندما تعبر هذه الكتل فوق مياه المحيطات تتعدل صفاتها وتتحول إلى كتل هوائية (mPk).<o:p></o:p>
2) الكتل الهوائية المدارية(T):<o:p></o:p>
أ-الكتل الهوائية المدارية الجافة (cTw): في النصف الشمالي من الكرة الأرضية تتشكل الكتل الهوائية المدارية نطاقا على سطح الكرة الأرضية تمتد بين درجتي العرض45 شمالا وجنوبا وسطيا وهي:<o:p></o:p>
· في فصل الشتاء،يشكل أقاليم مصدر الكتل حزاما قاريا متصلا ممتدا عبر شمال أفريقيا وجنوب غرب أسيا،بالإضافة إلى نطاق ضيق في جنوب غرب أمريكا الشمالية.<o:p></o:p>
· أما في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية فتظهر أقاليم مصدرها فوق قارة استراليا وجنوب أفريقيا. وتتمركز هذه الأقاليم في المواقع التي تسود عليها الضغوط المرتفعة شبة المدارية وحركات الهبوط الهوائية فوق القارات فوق درجتي العرض 20 و30درجة شمالا وجنوبا. وعادة تتجاوز الكتل الهوائية (cTw) في تقدمها درجة العرض 40 شمالا. وتتميز الكتل الهوائية (cTw) بأنها دافئة وجافة ومستقرة تناهز درجة حرارتها80 درجة مئوية وسطيا، ونسبة الخلط فيها أقل من 8غ/كغ. ورطوبتها النسبية حوالي 60% وتسود فيها طبقة انقلاب حراري على ارتفاع 2الى3كم تعرف بطبقة انقلاب الرياح التجارية.في الصيف،تحافظ الكتل الهوائية (cTw) على أقاليم مصدرها في النصف الشمالي للكرة الأرضية،إلا أنها تنزاح قليلا باتجاه الشمال وتتسع وغالبا ما تتعدى الكتل الهوائية (cTw) درجة العرض 45شمالا كثيرا. أما في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية تنكمش مساحة أقاليم مصدر الكتل الهوائية(cTw) في أستراليا وجنوب أفريقيا بسبب تأثيرها بالكتل الهوائية المدارية الرطبة الموسمية الهابة عبر خط الاستواء،كما ويظهر أقاليم مصدر صغير لها فوق جنوب القارة الأمريكية الجنوبية.<o:p></o:p>
بسبب شدة الإشعاع الشمسي تزداد حرارة الكتل الهوائية (cTw)، كثيرا ويبلغ متوسط درجة الحرارة حوالي35 درجة مئوية إلا أنها عادة ما تزيد عن 36م وفي كثير من الأوقات تتعدى 40 درجة مئوية، وتزيد درجة حرارة السطح الجاثمة عليه إلى أكثر من60 أو 70 مئوية، لذلك تظل مستقرة في مستوياتها الدنيا فتتشكل خلالها الزوابع الغبارية، لكنها تظل مستقرة في مستوياتها العليا بسبب حركات الهبوط الهوائية فوقها وتتشكل طبقة الانقلاب الحراري على ارتفاع3كم.وبالرغم من أن محتواها من الرطوبة الفعلية كبير، حيث تصل بنسبة الخلط فيهل إلى حوالي9,1/كغ، إلا أن رطوبتها النسبية، بسبب ارتفاع درجة حرارتها الشديد، تظل ضئيلة حوالي 28% أحيانا تقل عن10% لذلك تتميز الكتل الهوائية(cTw)بحرارتها العالية وجفافها الشديد،وأينما حلت هذه الكتل تنعدم الأمطار ويسود الجفاف وهذا ما يجعل أقاليم مصادرها صحراوات جافة حارة.<o:p></o:p>
(ب) الكتل الهوائية المدارية البحرية (mTw): <o:p></o:p>
· في الشتاء،تشكل المحيطات المدارية،حيث تسود الضغوط المرتفعة شبة المدارية الدائمة في نصفي الكرة الأرضية أقاليم المصدر لهذه الكتل الهوائية(الشكل 1).فتسود إلى الجنوب من الكتل الهوائية القطبية البحرية (mPk) في نصف الكرة الأرضية الشمالي والى شمالها في نصفها الجنوبي متمركزة حول درجتي العرض30شمالا وجنوبا شاغله كل النطاق البحري المداري في نصفي الكرة الأرضية بين درجتي العرض45درجة شمالا وجنوبا وسطيا،الذي يشمل المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي والمحيط الهادي والمحيط الهندي.وتتميز الكتل الهوائية(mTw) يدفئها ورطوبتها وعدم استقرارها، فتزيد حرارتها عن24درجة مئوية ونسبة خلطها عن17غ/كغ ورطوبتها النسبية88% وهذا مما يساعد على تشكيل تيارات حملانية تنقل الرطوبة وحرارتها والطاقة الحرارية خلال مستوياتها الدنيا وتوزيع مستوياتها الأعلى إلى ما دون ارتفاع طبقة الانقلاب الحراري.<o:p></o:p>
· في الصيف، تظل أقاليم مصدر الكتل الهوائية(mTw) في مواقعها. لكن مع ازدياد الطاقة الحرارية الواصلة إلى سطح المحيطات،تصبح هذه الكتل أكثر حرارة ورطوبة وتزداد إضطرابا وعدم استقرار،فتبلغ درجة حرارتها حوالي29درجة مئوية ونسبة الخلط فيها حوالي20غ/كغ ورطوبتها النسبية 77% تقريبا، لكنها عندما تدخل اليابسة شديدة الحرارة،تصبح منعشة لطيفة وتتميز على أنها كتل هوائية مدارية بحرية باردة (mTk).<o:p></o:p>
الجدير بالذكر هنا، انه بسبب حركات الهبوط الهوائية وتشكل طبقة الانقلاب الحراري (طبقة انقلاب الرياح التجارية) على ارتفاع2الى3كم خلال الكتل الهوائية(mTw) ، يظل عمق الطبقة السطحية الرطبة فيها ضحلا،لكنها تزداد عمقا ورطوبة كلما تحركت شمالا أو جنوبا مبتعدة عن مراكز حركات الهبوط الهوائية فوق المحيطات المدارية وشبه المدارية.<o:p></o:p>
3) الكتل الهوائية الاستوائية (mE):<o:p></o:p>
تظهر الكتل الهوائية الاستوائية في نطاق ضيق عبر العروض الاستوائية بين درجتي العرض10شمالا وجنوبا وسطيا بين الكتل الهوائية المدارية الشمالية والجنوبية. وفعلا تعد هذه الكتل الهوائية الاستوائية(E) جزاء لا يتجزأ من الكتل الهوائية المدارية البحرية(mTw) وتحمل صفاتها الحرارية والطوبة. والحقيقة، فإنها تتشكل في معظمها خلال فصل الصيف في نصفي الكرة الأرضية نتيجة لعبور الكتل الهوائية المدارية الشمالية إلى النصف الجنوبي من الكرة الأرضية. وعبور الكتل الهوائية المدارية والجنوبية إلى النصف الشمالي من الكرة الأرضية عبر خط الاستواء مع حركة الشمس الظاهرية السنوية جنوب وشمال خط الاستواء. وتتميز الكتل الهوائية الاستوائية سواء كانت بحرية أو قارية بنفس الصفات فجميعها حارة ورطبة جدا، لأن الغابات الاستوائية تقوم بفعل المحيطات في تغذية الكتل الهوائية القارية بالرطوبة،فتزيد درجة حرارتها27م نسبة خلطها19غ/كغ، ورطوبتها النسبية 82% دائما تقريبا.<o:p></o:p>






يتبع

العروض الدنيا المداريه والاستوائيه

يعتري الغلاف الجوي حركات هوائية شاقولية وطولية وعرضية، مكونة دورات من مختلف الأشكال والمقاييس. فمنها ما يكون على مقياس صغير جداً ()
بالمقابل إلى ما يتلقاه سطح الأرض من طاقة إشعاعية شمسية قصيرة، يشع بدورة طاقة حرارية إشعاعية أرضية ذات موجات طولية – أشعة تحت حمراء – تنطلق نحو الفضاء الخارجي. وقد بينت الدراسات أن ما تكتسبة العروض الدنيا المدارية والاستوائية من تشمس يزيد كثيراً عما تفقده من طاقة إشعاعية ، بينما يكون الوضع معكوساً بالنسبة للعروض العليا والقطبية إذ تفقد من الطاقة أكثر مما تكتسبة من التشمس . وبين الشكل (1) . أته فقط عند درجة العرض 37 ْ وسطياً يتوازن مقدار التشمس مع ما يشعه سطح الأرض إلى الفضاء الخارجي .
بالرغم من هذا التباين في اكتساب الطاقة بين العروض الجغرافية لا تصبح العروض الاستوائية والمدارية أكثر حرارة مما هي علية ، كما لا تزداد العروض العليا برودة أكثر أيضاً . ويعود الفضل في ذلك إلى أن دورة الغلاف الجوي العامة تعمل على تبادل ونقل الطاقة وتوازنها بين هذه العروض ، فعند العروض الاستوائية الحارة يرتفع الهواء الدافئ إلى طبقات الجو العليا ويتدفق بإتجاة القطبين حاملاً معه طاقة حرارية من العروض الدافئة ذات الطاقة الحرارية الكبيرة الفائضة – تعد مصادر الطاقة ( source ) – إلى العروض القطبية الباردة التي تعاني من عجز الطاقة الحرارية – مراكز امتصاص الطاقة ( sink ) – ليتم تكدس وتدفق الهواء القطبي البارد بإتجاة العروض الدنيا المدارية والاستوائية ، تماما كما يحدث في المحرك الحراري الذي يعمل بإتجاة واحد بين أجزاء عالية الحرارة وأجزاء منخفضة الحرارة.
ويمكن ملاحظة عمليات نقل الطاقة وتبادلها بواسطة الرياح بوضوح في نصف الكرة الشمالي خلال فصل الشتاء في العروض الوسطى ، التي تشكل نطاقاً انتقاليا بين العروض الدنيا والعليا ، حيث يصاحب هبوب الرياح الجنوبية ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة بينما يصبح الجو بارد عندما تهب الرياح الشمالية .
مما لا شك فيه أن عمليات تقل الطاقة الحرارية وتبادلها بين العروض المختلفة تجري وفق نظام محكم وثابت يضمن بقاء الأوضاع المناخية على سطح الأرض على حالتها. وللمحافظة على هذه الأوضاع فأن من الواجب نقل ما لا يقل عن 4 x 1510 واط / ثانية (جول) من الطاقة يومياً من العروض الدنيا المدارية والاستوائية****

3-1- خلية أو دورة هادلي (خلية العروض الدنيا):
تخترق تيارات الحمل الهوائية التصاعدية الاستوائية طبقة التروبوسفير واصلة إلى حد التروبوبوز، ومن هناك تتجه شمالاً وجنوباً باتجاه القطبين حاملة معها عبر الأجواء المدارية مقداراً عظيماً من الطاقة على شكل طاقة كامنة (gz) وطاقة حرارية محسوبة (CPT) إلى أجواء العروض الوسطى والعليا . وأثناء ذلك تحدث عمليات تبادل حراري بينها وبين هواء طبقات الجو التي تعبرها . فيتحول جزء من طاقتها الحرارية المحسوبة إلى أشعة تحت الحمراء تعمل على تسخين الجو ومن ثم تضيع إلى الفضاء الخارجي ، شكل (4) .
وكلما ابتعدت هذه التيارات الهوائية بعيداً عن الأجواء الاستوائية تزداد سرعتها بسبب محافظتها على زخمها الزاوي . لأنها تنتقل من فوق دوائر عرض كبيرة إلى دوائر عرض صغيرة . وتأخذ في الانحراف – بسبب قوة كوريوليس – نحو يمينها في النصف الشمالي من الأرض وإلى يسارها في النصف الجنوبي مشكلة رياح غربية عالية سريعة ( الغربيات ) وما أن تصل إلى دائرة عرض 30 ْ شمالً وجنوباً وسطياً ( بين دائرتي العرض 28 ْ و 45 ْ شمالاً وجنوباً ) حتى تصبح سرعتها وانحرافها على أشدها . ويساعد في ذلك أيضاً التبادل الحراري الشديد بين أجواء العروض الدنيا والعروض الوسطى ، حيث تتناقص درجة الحرارة بشدة بإتجاة القطبين . ونتيجة لذلك ، يتشكل فوق هذه العروض في كل من نصفي الكرة الأرضية تيار هوائي نطاقي متلوي يتجه من الغرب إلى الشرق - في نصف الكرة - بسرعة هائلة تتراوح بين حوالي 160-240كم/ ساعة - تزيد أحيانا عن 420كم/ ساعة في فصل الشتاء - وتظهر نواة كل منها ( التيار الرئيسي) بين ارتفاع 10- 15 كم بين درجتي العرض 28 ْ و 30 ْ شمالاً وجنوباً . ويعرف كل مكن هذين التيارين بالتيار النفاث الغربي شبة المداري (Subtropical Westerly Jet Stream ). ويمكن تشبيه هذين التيارين بنهر عظيم من الهواء سريع الجريان بين ضفتين من الهواء الهادئ نسبياً . وتتكفل هذه التيارات النفاثة بمعظم عمليات نقل الطاقة إلى العروض العليا والقطبية .
يصبح الهواء الاستوائي المتجه في طبقات الجو العالية نحو القطبين باردا وكثيفا ويأخذ بالاحتشاد كلما إيجة شمالا لانتقاله من فوق دوائر عرض كبيرة إلى دوائر عرض أصغر تدريجياً . ويبلغ هذا الاحتشاد ذروته عند درجتي العرض 30ْ شمالاً وجنوباً في التيار النفاث الغربي شبه المداري الشمالي والجنوبي . ونتيجة لهذا الإحتشاد الهوائي يأخذ الهواء بالهبوط ببطء من قاعدة التيار النفاث إلى سطح الأرض مشكلاً حزامين من الضغوط المرتفعة شبه المدارية ( Subtrobical Highs ) العميقة حول درجتي العرض 30ْشمالاً وجنوباً. أثناء هبوط الهواء الذي يستغرق حوالي3 أسابيع ليهبط من ارتفاع 12كم إلى ارتفاع 3كم- تتحول طاقته الكامنة ( mgZ ) تدريجياً إلى طاقة حرارية محسوسة (CpT) فيتسخن الهواء كظمياً (ذاتياً ) فيصبح جافاً ومجففاً- يمتص الرطوبة الجوية- فتنعدم الغيوم وتظل السماء صافية دائماً مما يساعد على ازدياد درجة حرارة سطح الأرض. وتسود فوق العروض شبه المدارية حالات من الإستقرار الجوي والإنقلاب الحراري تجهض حركات الهواء السطحية الصاعدة بالرغم من ارتفاع درجة حرارته , وتمنع الضغوط المرتفعة دخول الهواء إلى هذه العروض , لذلك تتمركز حول درجتي العرض 30ْ شمالاً وجنوباً الصحراوات الرئيسية في العالم وأشدها جفافاً وتطرفاً واتساعاً مثل الصحراء الكبرى وصحاري شبه الجزيرة العربية وصحاري أمريكا الشمالية والجنوبية (أتاكاما) وصحراء ناميبيا في جنوب أفريقيا والصحاري الأسترالية وصحراء ثار في أسيا.
من جانب آخر تسود فوق سطح المحيطات شبه المدارية رياح هادئة بسبب ضعف في مراكز الضغوط المرتفعة.وفي الماضي- زمن استخدام السفن الشراعية- كانت هذه المناطق من المحيطات بسبب هدوء رياحها سبباً في حبس السفن الشراعية عدة أسابيع فيها, فتنفذ مؤنها مما يضطر البحارة إلى إلقاء بعض حمولتهم وقتل أحصنتهم من أجل الطعام , أو إلقائها في مياه المحيط لتخفيف حمولة السفن, لذلك عرفت هذه العروض شبه المدارية بعروض الخيل ( Horse Latitude) .
وتتميز الضغوط المرتفعة شبه المدارية بعمقها, إذ تظهر فعاليتها على سطح الأرض وفي طبقات الجو العالية حتى ارتفاع يزيد عن 12كم. ومع ذلك فإنها تتباين في مساحتها وقوتها من منطقة إلى اخرى بسب التباين في تسخين المحسوسة إلى طاقة حرارية كامنة (Lq ) تعمل على تبخير المياه من القارة والمحيطات وتساعد على توسيع رقعة الأراضي الجافة. لكن ما ان تصل إلى نطاق الضغط المنخفض الإستوائي حتى تصبح رطبة جداً نتيجة لما حملته من رطوبة أثناء جريانها.
تتلاقى الرياح التجارية الشمالية الشرقية والتجارية الجنوبية الشرقية في نظام الضغط المنخفض الإستوائي مشكلة جبهة عريضة على طوله تعرف بجبهة تلاقي ما بين المدارين ( ITCZ )-Inter Tropical Convergence Zone , شكل (2).
ما أن تدخل الرياح التجارية الشمالية والجنوبية نطاق الضغط المنخفض الإستوائي حتى تبدأ بالارتفاع عند جبهة مابين المداري مشكلة تيارات حمل تصاعدية قوية تضاف إلى حركات الهواء الإستوائي الحار التصاعدية وتقويها ,وهكذا تكمل دورة الهواء في خلية هادلي الشمالية الجنوبية في العروض الدنيا.
v الخلية القطبية
تقع هذه الخلية في كل من نصفي الكرة الأرضية في العروض العليا والقطبية بين درجتي فالعرض 60ْ و 90ْ شمالاً وجنوباً وسطياً وتشبه دورة هادلي , لكنها تجري على مقياس أصغر , شكل (2).
يسود فوق كل من القطبين في طبقات الجو العالية ضغط منخفض , شكل (8) تتحلق حوله التيارات الهوائية الغربية العلوية , التي ما تلبث أن تهبط خلاله إلى سطح الأرض , فتتحول طاقتها الكامنة( mgZ ) إلى طاقة حرارية محسوسة (CpT) تحافظ على التوازن الحراري للعروض القطبية , وتشكل فوقها على ارتفاعات قريبة من سطح الأرض طبقة إنقلاب حراري تعزل العروض القطبية عن التغيرات التي تحصل في الغلاف الجوي الحر فوقها . وتتضافر البرودة الشديدة مع الحركات الهوائية الهابطة مشكلة ضغطاً مرتفعاً على السطح يعرف بالضغط المرتفع القطبي (Polar High) . تنطلق منه رياح سطحية قطبية باردة نحو العروض الوسطى والدنيا . وبسبب قوة كوريوليس تنحرف نحو يمينها في النصف الشمالي من الكرة الأرضية مشكلة رياحاً شمالية شرقية , ونحو يسارها في النصف الجنوبي مشكلة رياحاً جنوبية شرقية تعرف عادة بالشرقيات القطبية (Polar easterlies) . تدفع هذه الرياح في مقدمتها جبهة باردة تعرف بالجبهة القطبية (Polar Front) تفصل بينها وبين الرياح المدارية الدافئة المتجهة عبر العروض الوسطى إلى العروض العليا والقطبية . ويتشكل على طول هذه الجبهة نطاق من الضغط المنخفض يعرف بالضغط المنخفض شبه القطبي (Subpolar Low) عند دائرة 60ْ شمالاً وجنوباً وسطياً , تتجمع عنده الرياح السطحية وترتفع فوق الجبهة القطبية عائدة من الرياح الغربية العالية إلى القطب حيث تهبط ببطء إلى سطح الأرض مكملة الخلية القطبية .
تتجلى هذه الدورة بوضوح أكثر في العروض القطبية الجنوبية – خاصة فيما يتعلق بالرياح الشرقية – ويعود ذلك لأن القارة القطبية عبارة عن قطعة من اليابسة يساعد غطاؤها الجليدي العظيم الدائم على تكوين الضغط المرتفع القطبي واستمراره, ويؤدي التباين الحراري الكبير بينها وبين البحار المحيطة بها من كل الجهات على ظهور نطاق الضغط المنخفض شبه القطبي حولها متماسكاً قوياً.
من جانب آخر تقع القبعة القطبية الشمالية فوق البحار المتجمدة محاطة باليابسة من كل الجهات. وبسبب التبادلات الفيزيائية لمياه البحار خلال فصول السنة تتغير قيم الضغط فيها, ولا يشكل الضغط المرتفع القطبي هنا مظهراً دائماً في الدورة القطبية. ولذلك تكون الشرقيات القطبية الشمالية غير ثابتة . وكثيراً ما تسود فيها رياح من مختلف الإتجاهات , كما أن تداخل البحار واليابسة حولها يؤدي إلى تجزؤ حزام الضغط المنخفض المحيط بها وإضعافه. وتميل مراكز الضغوط المنخفضة إلى التشكل فوق المحيطات , لذلك تظهر الشرقيات القطبية الشمالية بشكل رئيسي على أطراف المنخفضات الجوية المواجهة للقطب, كما هو الحال في الضغط المنخفض الأيسلندي (Icelandic Low) في شمال المحيط الأطلسي, والضغط المنخفض الألتياني ( Aleutian Low) في شمال المحيط الهادي. ومع ذلك تظل الشرقيات الشمالية القطبية سائدة إلى حد ما في بقية الأصقاع القطبية.





خلية فيريل
يطلق على هذه الخلية كذلك خلية العروض الوسطى وتعود تسميتها عالم الأرصاد الجوي الأمريكي فيريل الذي اقترح وجودها بين خلية هادلي والخليه القطبية في كل من نصفي الكرة الأرضية . وفي هذه الخلية تهب الرياح عبر العروض الوسطى من أظراف حزامي الضغوط المرتفعة شبه المدارية متجهة إلى العروض العليا والقبية على كافه المستويات السطحية والعالمية محتفظة بزخمها الزاوي فتزداد سرعتها عندما تعبر دوائر العرض التي تصغر باتجاه القطبين , وما أن تتحرك هذه الرياح مسافة قصيرة حتى تحرفها قوة كوريولس نحو يمينها في النصف الشمالي من الكرة الأرضية , ونحو يسارها في النصف الجنوبي .وبسبب انعدام قوة الاحتكاك في طبقات الجو العلية تهب الرياح العلوية مشكلة رياحاً نطاقية تتجه من الغرب إلى الشرق تعرف بالغربيات اعلوية (upper westerlies ) متحلقة حول الضغط المنخفض القطبي العلوي شكل (8) أم على السطح – ولوجود قوة الاحتكاك – تهب الرياح في النصف الشمالي من الكرة الأرضية من الجنوب الغربي نحو الشمال الشرقي ومن الشمال الغربي نحو الجنوب الشرقي في نصف الكرة الجنوبي مشكله ما يعرف بالغربيات السطحية
( surface westerlies ) أو العكسيات لأن إتجاهها معاكساً لإتجاه الشرقيات المدارية , شكل (2) تعرف أحياناً بالغربيات السائدة – pre ) (vailing westerlies ). تلتقي هذه الرياح مع الرياح القطبية الشمالية الشرقية في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ومع الرياح القطبية الجنوبية الشرقية في نصفها الجنوبي حيث تتشكل بينها وعلى طولها الجبهة القطبية متيجة لتلاقي الرياح وصعودها إلى طبقات الجو العلية الضغط المنخفض شبه القطبي (subpolar low ) .وأثناء ارتفاع الهواء تتحول طاقته الحرارية المحسوسة (cpt ) إلى طاقة كامنة (gz ) وعندما يصل إلى مستوى التكثيف الرفعي , تتحول طاقته الحرارية الكامنة (lq) إلى طاقة حرارية محسوسة تسخن الهواء وتزيد من التباين الحراري على جانبي الجبهه القطبية أي بين الهواء امداري الدائ والهواء القطبي البارد . وغالباً ماتؤدي حركات الهواء الصاعدة هذه إلى هطول الأمطار الغزيزة أينما حلت الجبهه القطبية . وعندمايصل الهواء السطحي إلى طبقات الجو العلية يمتزج مع الغربيات العلوية المتحلقة حول الضغط المنخفض القطبي العلوي , شكل (2) (3) وعندما تهبط الغربيات العلوية فوق القطب تتحول طاقتها الكامنه إلى طاقة حرارية محسوسة تسخن الأجواء القطبية .
أمافي طبقات الجو العليا يؤدي تجاور الهواء المداري الدافئ مع الهواء القطبي البارد إلى وجود تدرج حراري أفقي شديد على طول الجبهة القطبية ينتج عنه تدرج حاد في الضغط الجوي , يجعل الرياح الغربية تنطلق على شكل حزام يتراوح عرضه بين 200 و500كم بسرعة هائلة تتراوح بين 160و 240كم وسطياً – أحياناً تصل إلى 540 كم – مشكلة فوق كل من الجبهة القطبية الشمالية والجنوبية تياراً نفاثاً ملتوي على ارتفاع 9كم يعرف كل منهما بتيار الجبهة القطبية النفاث ( polar jetsteam ). يعتري تيار الجبهة القطبية النفاث دائماً تموجات كبيرة على شكل جيوب واسعة تتراوح أطوالها بين 4000 و 8000 كم ، تعرف بأمواج روسبي ( rosby waves ) تتقدم باتجاه العوض المدارية حاملة إليها الهواء القطبي البارد. وبالمقابل يندفع بين هذه التموجات ألسنة من الهواء المداري الدافئ باتجاه القطب، حاملة إليه الهواء المداري الدافئ (شكل 9) . وأحياناً تتوغل محصورة ضمن الهواء المداري الدافئ مشكلة ما يعرف بالضغط المنخفض المعزول ويحدث الأمر نفسه للألسنة الهوائية المدارية فتشكل بما يعرف بالضغط المرتفع المعزول.
وتعد هذه الضغوط المعزولة بؤراً فعالة في نقل الهواء البارد القطبي إلى العروض الدنيا ونقل الهواء الدافئ المداري إلى العروض العلياء أفقياً ورأسياً . وفي بعض الأوقات تندمج بعض جيوب تيار الجبهة القطبية النفاث المتقدمة باتجاه العروض المدارية مع التيار شبه المداري النفاث فيتشكل تيار عظيم عن الرياح الغربية السريعة يبلغ اتساعه آلاف الكيلو مترات يتلوى باجاه الجنوب والشمال شاغلاً كل أجواء العوض الوسطي ، ناقلاً معه الطاقة الحرارية الزائدة من العروض المدارية إلى العروض العليا والقطبية ، ومعيداً الهواء القطبي البارد إلى العروض المدارية حيث يهبط إلى سطح الأرض .


حركات الهبوط الهوائية في العروض شبه المدارية . وهكذا تكتمل دورة خلية فيرل بعودة الغربيات العلوية إلى العروض الدينا بواسطة عمليات النقل الأفقية الواسعة التي تقوم بها الغربيات العلوية .
تهب الغربيات السطحية على سطح النصف الجنوبي من الكرة الأرضية . خاصة بين دائرتي العرض 40 و 60 جنوباً , ويسود نطاق متواصل من المحطات وفي أيام السفن الشراعية كان البحارة يعتمدون عليها في دفع سفنهم جنوباً إلى السواحل الجنوبية من القارات , { بثبات وقوة أكثر من مثيلاتها في النصف الشمالي للكرة الأرضية }.
وبشكل عام تكون الغربيات الجنوبية في كل مكان قوية و ثابتة نسبياً , بسبب قلة المساحات القارية في العروض الوسطى الجنوبية , وإلى قوة حزام الضغط المنخفض شبه القطبي الجنوبي الذي يظهر متماسكاً محيطاً بالقارة القطبية الجنوبية . وهذا ما يجعل الأعاصير [السيلكونات Cyclones] التي تتكون فيه علي طول الجبهة القطبية قويه وفعالة تساعد على جذب الهواء ورفعه إلى طبقات الجو العليا مشكله الأمطار الاعصاريه.
أما بالنسبة للغربيات الشمالية السطحية , فتظهر مشوشة في اتجاهها وثباتها وقوتها , وتهب الرياح من مختلف الاتجاهات في العروض الوسطى الشمالية ,لكن تظل الغربيات هي السائدة . ويعود ذلك لاتساع مساحة اليابسة واختلاف مظاهر تضاريسها وتداخلها مع المحيطات , وإلى تشكل مساحات متناوبة من الأعاصير [سيكلونات] واضاد الأعاصير [Anticyclones]عبر العروض الوسطى الشمالية التي تتشكل على طول الجبهة القطبية , وبسبب توزيع اليابسة والمحيطات تتجزأ الجبهة القطبية , لتميل إلى الظهور فوق المحيطات والبحار , وتتشكل الأعاصير على طولها , بينما تميل أضاد الأعاصير إلى التشكل فوق اليابسة خاصة في فصل الشتاء , و يرتبط تشكل هذه المساحات من الضغوط الجوية المتباينة أساساً بتموجها روسيي التي تنتاب تيار الجبهة القطبية النفاث , التي تحرض الحركات الهوائية الصاعدة لتكوين الأعاصير , والهابطة لتكوين أضاد الأعاصير , بذلك تتحرك هذه الضغوط الجوية نحو الشرق مع اتجاه الغربيات العلوية وتتقدم شمالاً و جنوباً مع تقدم جيوبها و تراجعها.
تهب الرياح حول مراكز الأعاصير و أضاد الأعاصير بشكل دوراني منتقله من العروض شبه المدارية إلى العروض العليا و بالعكس , بسرعة لأن الحركات الدورانيه تكتسبها زخماًًً زاوياً نسبياً يضاف إلى القوه الحركية الزاوية التي تكتسبها من دوران الكرة الأرضية .
ويبلغ الزخم الزاوي الناجم عن دوران الهواء حول مناطق الضغط المرتفع والمنخفض حيت :
M=سرعة الرياح حول مركز الضغط المرتفع أو المنخفض .
ولذلك يصبح مجموع الزخم الزاوي حول مراكز الأعاصير و أضاد الأعاصير مايلي
M = r2 cos2 + r u co

معلومات عن المرتفاعات الجوية والمنخفضات


إرسال الرياح في منظور العلوم المكتسبة

تعرف الرياح بأنها أجزاء من الغلاف الغازي للأرض تتحرك حركة مستقلة عن الأرض ــ علي الرغم
من ارتباطها بها ــ في عدد من الاتجاهات المختلفة‏,‏ التي يمكن إدراكها إلي أرتفاع يصل
إلي‏65‏ كيلو مترا فوق مستوي سطح البحر‏.‏

والغلاف الغازي للأرض يقدر سمكه بعدة آلاف من الكيلو مترات‏,‏ وتقدر كتلته بنحو الستة آلاف مليون
مليون طن‏(6120*1210‏ طن‏),‏ ويقع اغلب هذه الكتلة‏(99%‏ من كتلة الغلاف الغازي للأرض‏)‏ دون
ارتفاع‏50‏ كيلو مترا فوق مستوي سطح البحر أي دون مستوي نطاق الركود الطبقي‏

The Stratopause

‏ وعلي ذلك فإن حركة الرياح تكاد تتركز اساسا في هذا الجزء السفلي من الغلاف الغازي للأرض‏,‏
وأعلي سرعة للرياح تقع فوق نطاق الرجع مباشرة‏,‏ والذي يتراوح سمكه بين ستة عشر‏(16)‏ كيلو مترا
فوق خط الاستواء‏,‏ وعشرة كيلو مترات فوق القطبين‏,‏ وبين سبعة‏(7)‏ وثمانية‏(8)‏ كيلو مترات فوق خطوط
العرض الوسطي‏,‏ ولذلك فإن الرياح حينما تتحرك من خط الاستواء في اتجاه القطبين فإنها تهبط
فوق هذا المنحني الوسطي‏,‏ فتزداد سرعتها‏,‏ هذا بالإضافة إلي أن دوران الأرض حول محورها من الغرب
إلي الشرق يجبر كتل الهواء علي التحرك في اتجاه الشرق بسرعات فائقة تعرف باسم التيارات النفاثة

The Jet Streams

وتنخفض درجة الحرارة في نطاق التغيرات الجوية‏(‏ نطاق الرجع‏)‏ باستمرار مع الارتفاع حتي تصل
إلي ستين درجة مئوية تحت الصفر في قمته فوق خط الاستواء‏,‏ وذلك للتباعد عن مصدر الدفء‏,‏
وهو سطح الأرض الذي يمتص‏47%‏ من أشعة الشمس أثناء شروقها فترتفع درجة حرارته‏,‏ ويعيد إشعاع
تلك الحرارة علي هيئة أشعة تحت حمراء إلي الغلاف الغازي للأرض بمجرد غياب الشمس فيدفئه‏.‏
كذلك ينتاقص الضغط كلما ارتفعنا في الغلاف الغازي للأرض لتناقص كثافة الهواء حتي يصل إلي
واحد من ألف من الضغط الجوي فوق مستوي سطح البحر بالارتفاع إلي‏48‏ كيلو مترا فوق هذا المستوي‏.‏

ويقدر ما يقع من وزن كتلة الغلاف الغازي المحيط بالأرض علي كل فرد من بني الإنسان
بنحو الطن‏,‏ ومن رحمة الله بنا أننا لا نشعر بثقله لأن الضغط الداخلي في جسد كل
منا يقاوم هذا الوزن الذي يعرف باسم الضغط الجوي‏,‏ فنحن نعيش ومعنا بقية
الكائنات الأرضية الحية وسط الغلاف الغازي للأرض‏,‏ كما تعيش الأحياء المائية
في داخل وسطها المائي‏,‏ ويوثر في هذا الضغط الجوي كل من الجاذبية الأرضية‏,‏ ودرجة حرارة الجو‏,‏
وتضاريس سطح الأرض‏,‏ بين عدد من العوامل الأخري‏.‏


التغيير في الضغط الجوي أحد عوامل حركة الرياح


تنجم التغيرات في الضغط الجوي اساسا عن التغيرات في كم الحرارة الذي يصل إلي الأجزاء المختلفة من
سطح الأرض في أثناء دورانها حول محورها المائل علي دائرة البروج بزاوية مقدارها ست وستون درجة
ونصف تقريبا امام الشمس‏,‏ وفي مدار حولها‏.‏
ويؤدي الاختلاف في درجات حرارة الغلاف الغازي للأرض إلي تكون مناطق ذات ضغط مرتفع‏,‏ وأخري ذات ضغط
منخفض‏,‏ وترسل الرياح بإرادة الله تعالي‏,‏ وحسب قوانينه وسننه في حركة رأسية وأفقية متصلة من مناطق
الضغط المرتفع إلي منطاق الضغط المنخفض حسب شدة انحدار أو ارتفاع خطوط تساوي الضغط حول كل منطقة
من مناطق الضغط الجوي‏.‏

ويعين علي ذلك سرعة دوران الأرض حول محورها من الغرب إلي الشرق‏,‏ والتي تساعد في توجيه حركة الرياح
وتؤدي إلي تكسر كل من الرياح الساخنة المتدفقة من المناطق الاستوائية في اتجاه القطبين‏,‏ والرياح
الباردة المتدفقة من القطبين في اتجاه خط الاستواء علي هيئة عدد من الخلايا الهوائية الكبيرة بعضها
خلايا دافئة ورطبة ترتفع الي اعلي لتكون السحب الممطرة بإذن الله‏,‏ وبعضها خلايا باردة وجافة تهبط
الي اسفل‏,‏ وبعضها خلايا متوسطة البرودة والجفاف‏,‏ وهي أيضا تمثل رياحا هابطة إلي أسفل‏.‏
ويؤثر دوران الأرض حول محورها أمام الشمس تأثيرا عموديا في حركة الرياح سرعة واتجاها‏,‏ فتحرفها جهة
اليمين بصفة عامة في نصف الأرض الشمالي‏,‏ وجهة اليسار بصفة عامة في نصفها الجنوبي‏,‏ ويزداد هذا الاثر
في طبقات الجو العليا بمعدلات أكبر مما يؤدي إلي تغيير اتجاه الرياح تدريجيا حتي يصبح موازيا
لخطوط تساوي الضغط


Geostrophic Wind


أما قريبا من سطح الأرض فإن الرياح لا تهب بموازاة خطوط تساوي الضغط تماما بسبب احتكاكها مع تضاريس
سطح الأرض‏.‏
كذلك ترسل الرياح بإذن من الله تعالي في حركات رأسية حيث يدفأ الهواء الملامس لسطح الأرض فيرتفع
إلي أعلي‏,‏ ويحل محله تيار من الهواء البارد الهابط إلي أسفل‏.‏

تكون الكتل والجبهات الهوائية


بهذه الحركة الدائبة للرياح أفقيا ورأسيا ينقسم الغلاف الغازي المحيط بالأرض‏(‏ في نطاقي الرجع
والتطابق اساسا إلي اعداد من الكتل الهوائية المتجاورة‏,‏ والكتلة الهوائية تمثل بكمية هائلة
من الهواء المتجانس فيما بينه في درجتي الحرارة والرطوبة النسبية‏,‏ تمتد أفقيا لعدة كيلو مترات‏,
‏ ورأسيا بين ثلاثمائة وثلاثة الاف متر‏,‏ ومن هذه الكتل الهوائية ما هو دافئ‏,‏ وما هو بارد‏,‏ ومنها ما
هو رطب‏,‏ وما هو جاف‏,‏ ومنها ما يغير درجة رطوبته النسبية بمروره فوق مساحات مائية كبيرة أو فوق
مساحات من الصحاري الجافة القاحلة‏.‏
ويتكون بين الكتل الهوائية المتجاورة أفقيا ورأسيا ما يسمي باسم الجبهات الهوائية‏,‏ والجبهة
الهوائية هي الحد الفاصل بين كتلتين متجاورتين من كتل الهواء المتباينة في درجات حرارتها
ورطوبتها النسبية‏,‏ ولذلك تكون منطقة تفاعل جوي نشط‏.‏
وإذا التقت كتلتان من الهواء فإن الباردة منها تنزل تحت الدافئة‏,‏ ويتكون بينهما منطقة انتقالية
هي منطقة الجبهة الهوائية التي تحول دون اختلاطهما‏,‏ وتفصل بين صفاتهما الفيزيائية والكيميائية‏
,‏ وسرعة الرياح واتجاهاتها في كل منهما‏.‏
وعبور الجبهة الهوائية لمنطقة ما يؤثر في ظروفها المناخية تأثيرا بالغا‏,‏ فإذا كانت الجبهة باردة
أدت إلي انخفاض درجات الحرارة‏,‏ وإلي تكون السحب الطباقية ونزول المطر بإذن الله‏,‏ وإذا كانت الجبهة
دافئة أدت إلي ارتفاع درجة الحرارة‏,‏ وإلي تكون السحب الركامية‏


Cumuliformorheapclouds


المتجمعة علي هيئة أكوام مكدسة من السحاب فوق بعضها البعض بما يشبه سلاسل الجبال المفصولة بالأودية
والأخاديد‏,‏ مما يعكس الارتفاعات المتعددة للهواء المشبع ببخار الماء من أماكن متفرقة‏,‏ واستمرار
تدفق الهواء المشبع ببخار الماء إلي أعلي يؤدي إلي زيادة إمكانية تكثف بخار الماء فيها‏,‏ وبالتالي
إلي إمكانية هطول المطر منها بإذن الله‏.‏
وتؤدي الكتل الهوائية الدافئة الرطبة إلي تكون كل من السحاب والضباب والندي‏,‏ ومع إرسال الرياح
تتشكل السحب الطباقية بإذن الله‏


Stratiformorlayeredclouds


وهي تتكون من طبقات تمتد افقيا لمئات من الكيلومترات المربعة تعكس الارتفاع المنتظم للهواء
المشبع ببخار الماء عبر مساحات كبيرة‏,‏ ولذلك فهي عادة ما تكون اغزر انواع السحب إمطارا
وأوسعها انتشارا بإذن الله‏(‏ تعالي‏).‏
اما إذا كانت الكتل الهوائية دافئة وجافة‏,‏ فينتج عنها تكون الصقيع في الصباح الباكر أيام
فصل الشتاء‏,‏ وإثارة الغبار والاتربة والزوابع الشديدة في فصل الصيف خاصة إذا رافقتها رياح
شديدة السرعة نسبيا‏.‏

المرتفعات الجوية
يعرف المرتفع الجوي بأنه جزء من الهواء فوق منطقة معينة من الأرض يتميز بضغط اعلي من ضغط الهواء
في المناطق المحيطة به‏,‏ ومنها‏:‏
‏(1)‏ المرتفعات الجوية الدافئة التي تتشكل في المناطق شبه المدارية‏,‏ وتتكون بسبب هبوط‏,‏ الهواء
البارد من اعلي وانضغاطه‏,‏ وبالتالي ارتفاع درجة حرارته مع زيادة ضغطه‏.‏
‏(2)‏ المرتفعات الجوية الباردة‏:‏ وتتشكل فوق مناطق الجليد الواسعة بفعل التبريد المستمر للهواء
الساكن فوق تلك المناطق مما يؤدي إلي تقلص الهواء وزيادة كثافته وارتفاع ضغطه‏.‏
وتعد المناطق الهوائية ذات الضغط المرتفع مصدرا من مصادر إرسال الرياح بإذن الله‏(‏ تعالي‏)‏ لأنها
تدفع بالهواء الداخل فيها من قمتها إلي أسفل هابطا ليخرج من قاعدتها في اتجاه عقارب الساعة كما
تدفع الهواء من حولها بعيدا عن مركزها مما يؤدي إلي حركة الكتل الهوائية‏,‏ وانتقالها تدريجيا من
اماكنها بحركات دورانية رأسية وأفقية واسعة‏,‏ وهبوط الهواء من الاجواء العليا في المرتفع وانتشاره
أفقيا فوق سطح الأرض من عوامل تكون كتلة هوائية مستقرة نسبيا ومتجانسة التركيب‏.‏
ويصاحب المرتفع الجوي عادة بشيء من صفاء الجو‏,‏ مع قلة الرطوبة النسبية‏,‏ وإن كان خروج تيار الرياح
من قاعدة المرتفع قد يثير شيئا من غبار الأرض‏,‏ ويؤدي إلي تكون عدد من الزوبعات الترابية‏.‏

المنخفضات الجوية
يعرف المنخفض الجوي بأنه جزء من الهواء فوق منطقة معينة من الأرض يتميز بضغط أخفض من ضغط الهواء
في المناطق المحيطة به‏,‏ ومنها‏:‏
‏(1)‏ المنخفض الجوي الحراري‏:‏ وينشأ بسبب تسخين الهواء بملامسته لسطح الأرض مما يؤدي إلي تمدده‏,‏
وتناقص كثافته وارتفاعه إلي أعلي كما يحدث في المناطق الحارة‏.‏
‏(2)‏ المنخفض الجوي الجبهي‏:‏ وينشأ عند التقاء جبهتين هوائيتين إحداهما دافئة والاخري باردة‏,‏
فيصعد الهواء الدافئ إلي أعلي‏,‏ ويدخل الهواء البارد تحته فتتشكل كتلتان هوائيتان دافئة وباردة‏.‏
وتدور الرياح حول المنخفض الجوي في عكس اتجاه عقارب الساعة نحو الداخل وعلي ذلك فإن نمو المنخفض
الجوي أو اضمحلاله يعتمد علي معدل دخول الهواء فيه عند سطح الأرض ومعدل خروجه منه إلي أعلي‏.‏
وتتحرك الرياح من المرتفع الجوي إلي المنخفض الجوي قرب سطح الأرض‏,‏ وفي الأجواء العليا تتحرك
بشكل افقي معاكس بالنسبة للمرتفع الجوي أي يخرج من قمة المنخفض الجوي بحركة دورانية ليتجه
مع الاتجاه السائد للرياح العليا‏,‏ بينما يدخل في قمة المرتفع الجوي هابطا إلي اسفل ليخرج
من قاعدته‏.‏
ونظرا لقدوم الكتل الباردة من المناطق القطبية‏,‏ والكتل الدافئة من المناطق المدارية فإن
التقاءهما يكون غالبا فوق مناطق العروض المتوسطة‏,‏ ونظرا لانحراف الكتل الهوائية في اثناء
سيرها نحو اليمين في نصف الكرة الشمالي‏,‏ ونحو اليسار في نصفها الجنوبي‏,‏ فإن الجبهتين عند
التقائهما تدور الرياح حول مركز المنخفض في اتجاه معاكس لاتجاه عقارب الساعة‏.‏ وصعود الهواء
الرطب إلي اعلي في منطقة الضغط المنخفض يساعد علي تكثيف مابه من بخار الماء‏,‏ وعلي تكوين السحب
الركامية‏,‏ وحدوث ظواهر الرعد والبرق فيها وربما إلي نزول المطر بإذن الله‏.‏

حركة المنخفضات الجوية والجبهات الهوائية
تتحرك المنخفضات الجوية في غالبيتها من الغرب إلي الشرق مع اتجاه دوران الأرض حول محورها بسرعات
تتراوح بين‏30,20‏ كم‏/‏ ساعة‏,‏ ويرافقها في حركتها وتدور حولها جبهاتها الهوائية‏,‏ ويلاحظ تباطؤ سرعة
المنخفض الجوي عند مروره فوق اليابسة‏,‏ وإنحراف اتجاهه نحو القطب الشمالي أو الجنوبي للأرض‏(‏ حسب
وضعه في أي من نصفي الأرض‏)‏ خاصة إذا صادف تضاريسا معترضة كالسلاسل الجبلية التي يصطدم بها‏,‏ فتزيد
من إمكانية صعوده إلي اعلي‏,‏ وتكون السحب الركامية‏,‏ وزيادة امكانية تكثف بخار الماء فيها‏,‏ وبالتالي
إمكانية هطول المطر منها بإذن الله‏.‏
ولذلك يمن علينا ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏
وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتي إذا اقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت فأنزلنا به
الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتي لعلكم تذكرون‏*(‏ الاعرف‏:57)‏
وتشير الآية الكريمة إلي حركات الرياح‏,‏ الافقية والرأسية‏,‏ ودورها في تكوين وحمل السحاب الثقال‏(
‏ المزن المثقلة بما فيها من قطرات الماء‏),‏ وسوقه أفقيا إلي حيث يشاء الله‏(‏ تعالي‏),‏ وإنزال
ما به من ماء‏(‏ حين تصل كتلة قطرة الماء حدا لا يقوي السحاب علي حمله‏),‏ فيحيي به الله‏(‏ تعالي‏)‏
الأرض بعد موتها ويخرج به من كل الثمرات‏,‏ ويضرب ذلك مثلا لإخراج الموتي‏,‏ فسبحان الذي أنزل القرآن
بهذه الدقة العلمية الفائقة حتي في مقام ضرب المثل‏,‏ وصلي الله وسلم وبارك علي النبي الأمي الذي
تلقاه وعلي آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلي يوم الدين‏.‏









يتبع

علم الأرصاد الجويه أو الطقس والظواهر الجويه

علم الأرصاد الجوية meteorology هو بالتحديد «علم الظواهر الجوية»، أو «علم الأنواء»، ويمكن القول إنه علم فيزياء الجو، لاهتمامه بدراسة فيزيائية الجو وحركيته وكيمياويته، وما يتولد عن ذلك من أنماط وأشكال مختلفة من الحالات الجوية المترددة على هذا المكان أو ذاك في زمن معين.

تطورت الأرصاد الجوية إلى علم في القرن التاسع عشر بينما يرجع تاريخ اعتبارها فرعاً من فروع المعرفة إلى العصور الأولى لحضارات الإنسان ويمكن تقسيم تاريخ الأرصاد الجوية كما ذكر (فريز نجر) إلى ثلاث فترات أساسية على النحو الآتى:

الفترة الأولى: (من سنة وفيها 600ق.م - 1600م) وهي ما تسمى بفترة التخمين فيها كانت أفكار الفيلسوف الاغريقى أرسطو علم الأرصاد هي السائدة في ذلك الحين.

الفترة الثانية: (من سنة 1600م - 1800م) وهي الفترة التي يمكن تسميتها " فجر علم الأرصاد الجوية" وأهم ما يميزها: هو بداية اختراع وتطور أجهزة الأرصاد. وقد بدأت قياسات العناصر الجوية في هذه الفترة تأخذ طابع التناسق والاستمرارية، وقد وصفت في هذه الفترة أساسيات الأرصاد الجوية الحديثة التي ظهرت في القرنين السابع عشر،والثامن عشر.

الفترة الثالثة: بدأت مع بداية القرن التاسع عشر، وفيها أصبحت الأرصاد الجوية علماً من العلوم التطبيقية ومنذ ذلك الحين شاركت العلوم الأخرى كالرياضيات والفيزياء والكيمياء في دراسة وفهم طبيعة الغلاف الجوى.

ومنهم من قال : علم الأرصاد الجوية هي الدراسةُ العلميةُ للجوِّ التي تُركّزُ على تنبؤ الطقسِ. أهم الأشياء في علم الأرصاد الجوية هي:


درجةَ حرارة

الضغط الجوي

الأعاصير وحركة الماء

الرياح وما يتعلق بها

و ينقسم عِلْم الأرصاد الجوية إلى:
عِلْم مناخ

فيزياء جوّية

كيمياء جوّية

مجالاتَ ثانويةَ مِنْ العُلومِ الجوّيةِ

وهذه الأشياء هي المواد الأساسية في علم الأرصاد الجوية

القمر الاصطناعي أو الصناعي هو مركبة تدور في فلك في الفضاء الخارجي حول الأرض أو حول كوكب آخر، ويقوم بأعمال عديدة مثل الاتصالات والفحص والكشف.

أول قمر صناعي للأرصاد الجوية
عام1960 كان ميعاد إطلاق أول قمر صناعي مستخدم للأرصاد الجوية وكان إسمه تايروس .

علم الفلك من أوائل العلوم التي نشأت في فجر البشرية وهو علم يهتم بمراقبة و دراسة الاحداث التي تقع خارج الكرة الارضية وغلافها الجوي و علم التنبؤ بالظواهر الفلكية، يدرس علم الفلك بدايات الاجسام التي يمكن مراقباتها في السماء (خارج الارض)، وتطورها وخصائصها الفيزيائية و الكيميائية، والاحداث المرافقة لها.

الطقس هو مصطلح شامل لكل الظواهر المتعلقة بجو كوكب ( مجموعتنا الشمسيه 8 كواكب ). عادة ما يستخدم المصطلح على متابعة حركة هذه الظواهر لفترة قصيرة، بينما يطلق مصطلح المناخ على الظواهر الممتدة لفترات أطول. عادة ما يستخدم اللفض بمعني طقس

المناخ هو حالة الجو السائدة في مكان معين لفترة زمنية طويلة - المناخ ثابت تقريبا.

الاجهزة المستعملة لجمع معلومات عن المناخ:

جهاز الثيرمومتر وهو مقياس لدرجة مئوية.
جهاز البارومتر و هو مقياس للضغط الجوي.
جهاز الانيمومتر و هو مقياس سرعة الرياح.
الهيجرومتر و هو مقياس رطوبة الجو.
الانيمو متر: وهو جهاز ينصب في العراء عاليا بعيدا عن الحواجز المادية لقياس سرعة الرياح وله انواع كثيرة اكثرها شيوعا النوع ذي الثلاث او الاربع طاسات الموجودة فوق حامل رأسي وتدور عليه بحرية .


العاصفه : العاصفة هي ظاهرة جوية ترتبط بحركة سريعة للرياح والتي تحمل معها عادة اما المطر او الثلوج او الرمال

الهواء والرياح : الهواء هو مجموعة من الغازات تشكل المجال الجوي للارض

يتكون الهواء تقريبا من 78 % من الازوت, 21 % من الاكسيجان و من الغازات النادرة (ارقون, ثنائي اكسيد الكربون ...)

في درجة حرارة تبلغ 40 درجة, يمكن للهواء ان يحتوي من 0 إلى 7 % من بخار الماء. و تختلف هذه النسبة باختلاف الرطوبة. تتغير تركيبة الهواء ايضا مع الارتفاع.

الرياح السطحية :الرياح التي تهب بالقرب من سطح الأرض وتقاس كقاعدة عامة على إرتفاع 1. متر فوق موقع مكشوف .

الهواء الرطب: يعني خليط من الهواء الجاف وبخار الماء .

الضبـــــاب : أحد صور الظواهر الجوية المائية وهو عبارة عن قطيرات بالغة الصغر من الماء عالقة في الهواء لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة تؤثر على الرؤية وتتوقف درجة هذا التأثير على تشكيل الضباب من حيث عدد وحجم وتوزيع هذه القطيرات في وحدة حجم الهواء العالقة به .

البرق : أحد صور الظواهر الجوية الكهربائية والبرق تجلي مضيء يصاحب التفريغ الكهربائي المفاجيء الذي يحدث من السحب أو داخل السحب نفسها .

تعريف آخر : البرق هو هذا الضوء المبهر الذي يظهر فجأة في قلب السماء في الأيام التي تسوء فيها أحوال الجو, وهو عبارة عن الضوء الناشئ نتيجة تصادم سحابتين أحدهما تحمل الشحنة الكهربائية السالبة والأخرى تحمل الشحنة الكهربائية الموجبة وبذلك ينتج عن التصادم شرارة قوية تصدر علي هيئة الضوء الذي نراه فجأة ثم يختفي في الأيام ذات الطقس السيء.

كما أن هذا الضوء يعقبه صوت عالي قادم من السماء وهو ما يسمى بالرعد

والإثنان معا يطلق عليهم اسم الصاعقة

‏عن ‏ ‏سعيد بن جبير ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قال ‏ أقبلت ‏ ‏يهود ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقالوا يا ‏ ‏أبا القاسم ‏ ‏أخبرنا عن الرعد ما هو قال ‏ ‏ملك من الملائكة موكل بالسحاب معه ‏ ‏ مخاريق ‏ ‏من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله فقالوا فما هذا الصوت الذي نسمع قال زجره بالسحاب إذا زجره حتى ينتهي إلى حيث أمر قالوا صدقت فأخبرنا عما حرم ‏ ‏إسرائيل ‏ ‏على نفسه قال اشتكى ‏ ‏عرق النسا ‏ ‏فلم يجد شيئا يلائمه إلا لحوم الإبل وألبانها فلذلك حرمها قالوا صدقت . اخرجه احمد .


المد البحري :
هي الأمواج الممتدة على الشاطئ، والتي تصبح عاتية بعد مسافة قصيرة من البحر, وتكون خطرا عندما تتحول إلى أمواج المد العاتية، مثل "تسونامي".

كيف يتحول الطقس ويتغير؟ بأمر الله عز وجل

في حالة عدم دوران الأرض: يتجه الهواء الصاعد فوق خط الاستواء إلى القطبين مباشرة، ويتجه الهواء الهابط فوق القطبين إلى خط الاستواء.
ـ في حالة دوران الأرض: يجعل الرياح السائدة تبدو كأنها تأخذ شكلاً منحنياً. فعلى سبيل المثال، تبدو الرياح التي تتجه نحو خط الاستواء وكأنها آتية من الشرق. .
ـ في حالة الرياح السائدة: وهي رياح تدور حول الأرض. وتتجه الرياح التجارية والرياح القطبية الشرقية نحو خط الاستواء، بينما تتجه الرياح الغربية السائدة نحو القطبين .

العواصف
العواصف فترات من الجو القاسي، قد تهلك البشر وتدمر الممتلكات، ومن أنواعها:
1- العواصف الرعدية: تقوم بجلب البرق والرعد والمطر.
2- العواصف الشتوية: قد تكون عاصفة ثلجية باردة تحجب الرؤية.
3-الأعاصير اللولبية: وهي عبارة عن سحابة دوارة مدمرة على شكل قمع.
4- الإعصار الممطر: تتشكل رياح الإعصار الممطر فوق البحار المدارية.
5- العواصف الرملية: وهي عواصف ترفع الرمل والغبار عالياً في الهواء

المناخ
* تعريف المناخ:
هو عبارة عن مجمل حالة الطقس في منطقة ما لفترة طويلة من الزمن.
* أهمية المناخ:
يؤثر المناخ السائد في منطقة ما على الحياة اليومية، خاصة في نوعية الثياب والطعام والسكن ووسائل النقل والاتصالات، وتحديد أنواع النباتات والحيوانات، التي يمكن أن تعيش في تلك المنطقة.
* أنواع مناخ العالم:
يوجد في العالم عدة أنواع للمناخ، أهمها:
شبه قطبي، شبه مداري رطب، مداري رطب، صحراوي، قطبي، بحري رطب، مداري رطب جاف، سهبي، غطاء جليدي، قاري رطب، جبلي، شبه مداري، وجاف صيفاً.


أغرب وأعجب حالات الطقس في العالم :

- أشد الأماكن جفافا على الأرض توجد في اريكا في تشيلي، حيث بلغ معدل كمية المطر السنوي خلال 59 عاما0.76 ملم ولم يسقط مطر قط على اريكا لمدة 14 عام.

- أغزر مطر سجل خلال 24 ساعة بلغ 186,76سم في 15 ـ 16 مارس عام 1952م في سيلاوس على ريونيون بالمحيط الهندي.

- أكبر كمية مطر هطلت في عام واحد كانت في تشرابنجي بالهند، إذ بلغت 2646,12 سم في الفترة من أغسطس 1860 إلى يوليو1861م.

- أعلى درجة حرارة سجلت على سطح الأرض كانت 58 درجة مئوية في مدينة العزيزية بليبيا في يوم 13 سبتمبر 1922م.

- أكبر معدل لسقوط البرد، سُجل في كوفيفيل في كنساس بالولايات المتحدة في 3 سبتمبر عام 1970م، حيث بلغ قطر حبة البرد الواحدة 44,5 سم، وبلغ وزنها 0,76 كيلو جرام.


الزلازل :
الزلازل هي اهتزازات مفاجئة تصيب القشرة الأرضية،بأمر الله عز وجل عندما تنفجر الصخور التي كانت تتعرض لعملية تمدد، وقد تكون هذه الاهتزازات غير كبيرة، بل وتكاد تلاحظ بالكاد، وقد تكون مدمرة على نحو شديد.

الإعجاز العلمي في تكوين الأمطار :

قال تعالى :
(اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ)
(الروم
ظلت كيفية تكون الأمطار لغزاً كبيراً طويلاً مع الزمن ، ولم يكن من الممكن اكتشاف مراحل تكون الأمطار إلا بعد اكتشاف الرادارات .
ووفقاً لهذه الاكتشافات يتكون المطر على ثلاثة مراحل : في المرحلة الأولى " تصعد المواد الأولية للمطر إلى الهواء مع الرياح " ، وبعد ذلك تتشكل الغيوم و بعدها تبدأ قطرات المطر

ووصف القرآن لتكون المطر يذكر هذه العلمية بشكل دقيق ، إذ يقول الله تعالى في وصف تكون المطر بهذه الطريقة

قال تعالى : ( الله الذي يرسل الرياح فتثير سحاباً فيبسطه في السماء )

و لنتفحص الآن المراحل الثلاثة التي تحددها الآية الكريمة بطريقة علمية

المرحلة الأولي :

( الله الذي يرسل الرياح )

إن فقاعات الهواء التي لا تحصى و التي ترغي في المحيطات قاذفة بجزئيات المياه نحو السماء . بعد ذلك تحمل الرياح هذه الجزيئات الغنية بالأملاح و ترفعها إلى الغلاف الجوي هذه الجزئيات التي تسمى الهباء الجوي تعمل كأفخاخ مائية و تكون قطرات الغيوم عبر تجميع نفسها حول بخار الماء الصاعد من البحار على شكل قطرات صغيرة


المرحلة الثانية :

( فتثير سحاباً فيبسطة في السماء كيف يشاء و يجعله كسفاً )

تتكون الغيوم من بخار الماء الذي يتكثف حلو بلورات الملح او جزئيات الغبار في الهواء و لأن قطرات المياه في هذه الغيوم صغيرة جداً يبلغ قطر الواحدة منها ما بين 0.01 ـ 0.02 ملم ، فإن الغيوم تتعلق في الهواء و تنتشر في أرجاء السماء ، و بهذا تغطي السماء بالغيوم

المرحلة الثالثة :

( فترى الودق يخرج من خلاله ) .

إن جزئيات المياه التي تحيط ببلورات الملح و جزيئات الغبار تتكاثف لتكون قطرات المطر و بهذا فإن المطر الذي يصبح أثقل من الهواء يترك الغيوم و يبدأ بالهطول على الأرض .

وكما نرى فإن كل مرحلة من مراحل تكون المطر مذكورة بالقرآن الكريم ، بل أكثر من ذلك ، فإن هذه المرحلة مشروحة بنفس السياق فكما هو الحال مع كثير من الظواهر الطبيعة الأخرى فقد أعطانا الله سبحانه و تعالى التفسير الصحيح حول هذه الظاهرة أيضاً ، و جعل الأمر معروفاً للناس في القرآن قبل قرون من اكتشافه .
و تذكر آية أخرى من القرآن الكريم المعلومات التالية عن تكون المطر :

( ألم تر أن الله يزجي سحاباً ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاماًُ فترى الودق يخرج من خلاله و ينزل من السماء من جبال ..

إن العلماء الذين يدرسون الغيوم توصلوا إلى نتائج مفاجئة بالنسبة لتكون الغيوم الممطرة .
فالغيوم الممطرة تتكون و تتشكل وفق نظام و مراحل محددة . فمثلاً مراحل تكون الركام و هو أحد أنواع الغيوم الممطرة هي :
المرحلة الأولى : هي مرحلة الدفع حيث تحمل الغيوم أو تدفع بواسطة الرياح .
المرحلة الثانية : هي مرحلة التجمع حيث تتراكم السحب التي دفعتها الرياح مع بعضها البعض لتكون غيمة أكير .
المرحلة الثالثة : هي مرحلة التراكم حيث أن السحب الصغيرة عندما تتجمع مع بعضها فإن التيار الهوائي الصاعد في الغيمة الكبيرة يزداد ، فالتيار الهوائي قرب مركز الغيمة يكون أقوى من التيارات التي تكون على أطرافها ، و هذه التيارات تجعل جسم الغيمة ينمو عمودياً و لذلك فإن الغيمة أو السحابة تتراكم صعوداً .
هذا النمو العمودي للغيمة يسبب تمددها إلى مناطق أكثر برودة من الغلاف الجوي حينما تتكون حبات المطر و البرد و تصبح أكبر ثم أكبر و عندما تصبح حبات المطر و البرد ثقيلة جداً على التيارات الهوائية بحيث يتعذر عليها حملها تبدأ بالهطول من السحب الممطرة على شكل مطر أو حبات برد و غيرها .
و يجب أن نتذكر دائما أن علماء الأرصاد الجوية لم يعرفوا تفاصيل تكون الغيوم و بنيتها ووظيفتها إلا من خلال استخدام التقينات المتطورة مثل الطائرات و الأقمار الصناعية و الحواسيب و من الواضح إن الله سبحانه وتعالى أعطانا هذه المعلومات عن الغيوم قبل 1400 سنة في زمن لم تكن لتعرف فيه .


المصدر : كتاب معجزة القرآن تأليف الدكتور هارون يحيى .






يتبع

بعض الأمثال المناخيه الدارجه بين الناس :

النسري معه الخير يسري بين الشمال والشرق ، الرياح الشمالية الشرقية النسري
عندما تهب مع عدم وجود السحب فباذن الله ما ينساق الخير ولكن عند وجود السحاب فربما يصلح بعض المزن مع تفرق السحب الأخرى .اذا فيه خيال وحصل النشوء بامر يتواصل الخير ويسري الخير .

سحابة هلّت عدها زلّت : معناها انه بامر الله السحابه هلت اي امطرت وبعد ان امطرت في منطقه فعدها بامر الله زلت اي انتقلت بامر الله الى مكان اخر لتمطر حيث امر الله عز وجل .

السيل ما يمرح في الصفراء : اي ان السيل باذن الله ينحدر من الارض الصلبه المرتفعه الى امكان منخفضه وسهله .

اسماء الرياح واوصافها باذن الله وما يعرف عند الناس وعند كبار السن وما سمعناه وعرفناه عن طريق اصحاب الخبرات وكبار السن :

اتجاهات الرياح ثمانيه :


الشرقي تهب من جهة الشرق
النسري تهب من الشمال الشرقي
السهيلي تهب من جهة الجنوب الشرقي
الشمال تهب من جهة الشمال
الدبور تهب من جهة الشمال الغربي
الغربي تهب من جهة الغرب
الهيفيه تهب من جهة الجنوب الغربي
الجنوبية تهب من جهة الجنوب


أقسام النجوم :

نجوم شامية / وعددها 14 نجما وتبدأمن نجم الشرطين في فصل الربيع حتى نجم السمّاك في فصل الخريف

نجوم يمانية / وعددها 14 نجما تبدأ من نجم الغفر في فصل الخريف حتى نجم الرشاء في فصل الربيع

ولا يجتمع نجم يماني مع نجم شامي في وقت واحد .

تلتقط إشارة البرق من جهاز الراديو :

ينقسم أي راديو إلى 3 موجات رئيسية وهي :

1- ( Fm ) وهذي الموجة لا يمكن التقاط البرق عليها إلى إذا كان البرق فوقك ولا تحتاج في هذه الحالة إلى الراديو من الأصل .اضغط على الرابط للاستماع الى صوت البرق


2- الموجة المتوسطة ( Mw ) وتسمى كذلك ( Am ) وتبدأ من التردد ( 531 كيلو هرتز إلى 1600كيلو هرتز ) وهي أفضل الموجات لالتقاط البرق ويمكن الالتقاط من خلالها بشكل أفضل في الأماكن المفتوحة أفضل بكثير من الأماكن المغلقة وهي تعمل أثناء الليل أفضل بكثير من ساعات النهار فإذا سمعت إشارة البرق أثناء النهار فهذا يدل على أن البرق قريب جداً قد لا يتعدى 200 كلم عن مكانك وكلما كانت الإشارة أقوى كلما دل على قرب البرق وكلما كان زمن إشارة البرق أطول دل على قوة البرق أما البروق البعيدة أكثر من 300 كلم فيصعب التقاطها في النهار على الموجة المتوسطة إلا إذا كان البرق قوي جداً ، أما ساعات الليل فمدى الالتقاط يكون أطول وأوضح ويمكن أن تلتقط برق على بعد أكثر من 600كلم ولكن المشكلة في الليل هي كثرة الموجات والإذاعات الملتقطة بخلاف النهار الذي لا يلتقط فيها إلا الإذاعات المحلية للمدينة أو القريبة جداً من المدينة التي أنت فيها فمن هنا يصعب انتقاء موجة خالية من الإذاعات لسماع إشارة البرق بوضوح وعليك أن تبحث بنفسك عن موجة خالية.

الموجة المتوسطة حساسة جداً فيجب أن تكون بعيد عن الأماكن المغلقة وأي تشويش من أجهزة كهربائية أو دش أو مشابه ذلك .

ملاحظة إذا كنت داخل السيارة فيجب رفع الإنتل وإذا كنت تستخدم جهاز راديو لا تحتاج رفع الأنتل .

3- الموجة القصيرة ( Sw ) وقد تقسم إلى ( Sw1 ) ، Sw2 ) ) وهكذا حسب نوع الرادو و في أغلب الأجهزة التردد للموجة القصيرة يبدأ من ( 2.3ميكا هرتز -22 ميكا هرتز ) ويمكن التقاط البرق من خلالها بشكل أفضل من الموجة المتوسطة في ساعات النهار ولمسافات تصل بين (200 كلم -500كلم ) مابين الموجة ( 6ميكا هرتز -7ميكا هرتز ) ، ولمسافات أطول ولكن بوضوح أقل بين الموجة ( 9ميكا هرتز - 10ميكاهرتز ) وفي ساعات الليل من الموجة ( 2.3ميكا هرتز-4ميكا هرتز) وتتميز في الليل بخلوها من الإذاعات تماماُ مما يسهل الالتقاط من خلالها ولكنها أقل نقاوة ومسافة التقاط من الموجة المتوسطة .
ملاحظة مهمة جداً يجب رفع الأنتل للموجة القصيرة وكلما كان طول الإنتل أعلى كلما كان الالتقاط أوضح .

لكي تعرف صوت مشابه لإشارة البرق خذ حديدية أو معدن ( مفتاح ، معلقة ) وحركها على إنتل الراديو سيعطيك إشارة مشابه لصوت البرق .

لمعرفة اتجاه البرق :

عند التقاطك لإشارات البروق حرك وجه الراديو يميناً ويساراُ ستلاحظ جهة يزداد معها صوت البرق ولنفرض أنها الجهة الغربية عند ذلك فإن جهة البرق تكون من الجهة الغربية أو الشرقية ويصعب تحديد أهي الجهة الشرقية أو الغربية ويمكن الرجوع إلى صور الأقمار الصناعية لتحديد مكان السحابة أو ربما متابعة السحب وتحديد الجهة التي تكثر منها السحب قد يساعد ذلك ولكن ليس بدقة .

أما في السيارة فلا أعرف طريقة يمكن من خلالها تحديد جهة البرق.

الثلج وتساقط الثلوج : هي ظاهرة طبيعية على شكل نداف بيضاء تتساقط من السماء تحدث شتاء.لكنها لا تحدث في كل دول العالم. و تزداد غزارة الثلوج وكثافتها كلما اتجهنا قربا من القطبين الجنوبي و الشمالي. و بإرتفاعنا عن سطح الأرض. تتم هذه الظاهرة عند التقاء تيارات هوائية رطبة ودافئة مع تيارات باردة معينة في طبقات معينة من الغلاف الجوي و عندها يتكون الثلج الذي سرعان ما يتساقط على شكل رقائق بيضاء تشبه القطن.

صورة توضح شكل رقاقة الثلج :
سبحان الله هكذا شكل الثلج اثناء نزوله على الارض



عبارة عن عاصفة هوائية عنيفة تتميز بغيمة مخروطية دوارة . تحدث هذه العواصف العنيفة بشكل خاص في مناطق أمريكا الوسطى والجنوبية إضافة إلى بعض مناطق الولايات المتحدة الأمريكية. هي عاصفة دوارة هائلة تدور حول مساحة من الضغط الجوي المنخفض ولكن سرعتها لاتقل عن 74 ميل في وأعاصير هوريكان بصفة عامة عي عواصف استوائية عاتية وشديدة وتتولد جنوبي المحيط الأطلنطي وبحر الكاريبي وخليج المكسيك وشرق المحيط الباسفيكي . وهذه الأعاصير الهوريكانية تجمع الحرارة والطاقة من خلال ملامستها لمياه المحيط الدافئة والبحار الدافئه من مياهه تزيد من قوتها لتدور العاصفة حول عين الإعصار عكس إتجاه دوران الساعة . وسرعة رياحها 74 ميلا في الساعة . وعندما تصل لليابسة تسبب امطار غزيرة وفيضانات ،وشدة الرياح القوية تسبب موجات سواحلية تجرف الأشجار والمباني والسيارات في طريقها . لهذا تعتبر عواصف الهوريكان أحد الكوارث الطبيعية التي تصيب البشر والحيوانات وتهدد البيئة ورغم ضراوتها إلا أنها ضرورية كمظهر من مظاهر مناخ الكرة الأرضية لأنها تنقل الحرارة والطاقة من المنطفة الإستوائية للمناطق الباردة بإتجاه القطبين .



أسماء المطر ودرجاتها :

الديمة.. المطر الذى يدوم اياما فى سكون بلا رعد وبرق.

الطل . اخف المطر واضعفه .

الولي . المطر بعدالمطر .

رش وطش . أول المطر .

الوَدْق : المطر المستمر .

العباب . المطر الكثيف جدا .


الفرق بين المناخ و الطقس .

المناخ : هو حالة الجو السائدة في مكان معين لفترة زمنية طويلة و المناخ ..

الطقس : هو حالة الجو لفترة زمنية قصيرة و هو مصطلح شامل لجميع الظواهر الجوية على كوكب الارض


بعض مطلحات الامطار الدارجه عند الناس والي نسمعها وونقلها

أول ما ينزل المطر

هتف
ثم رش
ثم يقولون اسودت الأرض إشارة إلى تغير لونها
ثم اصطفقت الأرض إذا لمعت من المطر
ثم مشت الأرض
ثم نقعت
ثم سيل فلاة
ثم دفقت التلاع
ثم حدرت التلاع
ثم دك الصغير في الكبير يعني الوادي الصغير وصل إلى الكبير
ثم سال الوادي ..والله يجيب الخير .



أنواع السحب والغيوم :

قال تعالى : (والله الذى ارسل الرياح فتثير سحابا قسقناه الى بلد ميت فأحيينا به الارض بعد موتها كذلك النشور)

تعريف السحب (الغيوم ):
عبارة عن تجمع مرئي لجزيئات دقيقة من الماء أو الجليد أو كليهما معا تبدو سابحة في الجو على ارتفاعات مختلفة كما وتبدو بأشكال وأحجام متباينة .

تصنف السحب الى ثلاث مجموعات تحتوي كل مجموعة من المجموعات الى عدة فصائل يبلغ عددها عشر فصائل على النحو التالي ‏:
فصائل السحب :

‏(‏أ‏)‏ السحب المنخفضة‏: مستوى الأرض – 2000 متر

وتقسم إلي أربع مجموعات هي‏:‏
‏(1)‏ السحاب الطباقي المنبسط الخفيض أو الرهج Stratus





سحب منخفضة رمادية اللون قريبة من سطح الأرض أشبه ما تكون بالضباب المرتفع وأحيانا على هيئة رقع مهلهلة تتركب من قطيرات مائية دقيقة تتشكل بفعل تبريد الجزء الأسفل من الجو
وقد تنشأ من تأثير الحركة المزجية عندما يترطب الهواء بواسطة الهطول الساقط من سحب الطبقي المتوسط او الركام المزني او المزن الطبقي او الركام يكون الهطول على شكل رذسحب منخفضة رمادية اللون قريبة من سطح الأرض أشبه ما تكون بالضباب المرتفع وأحيانا على هيئة رقع مهلهلة تتركب من قطيرات مائية دقيقة تتشكل بفعل تبريد الجزء الأسفل من الجو
وقد تنشأ من تأثير الحركة المزجية عندما يترطب الهواء بواسطة الهطول الساقط من سحب الطبقي المتوسط او الركام المزني او المزن الطبقي او الركام يكون الهطول على شكل رذاذ



يتبع

السحاب الركامي الطباقي (Stratocumulus)




سحب منخفضة قريبة من سطح الأرض تبدو بشكل طبقة رمادية يغلب عليها وجود أجزاء داكنة
تترافق بهطول مطر خفيف واحيانا ثلج


(3)‏ السحاب الركامي المنخفض أو الخفيض ويعرف عند العرب باسم القرد‏
(Cumulus).

(4)‏ المزن الركامية‏(‏ الركام المزني‏)‏ ويعرف عند العرب باسم الصيب أو النصوب
‏(Cumulonimbus).‏



(‏ ب)‏ السحب المرتفعة‏:6000 – 12000 متر‏

وتقسم إلي ثلاث مجموعات هي‏:‏
‏(1)‏ السحاب الرقيق المرتفع ويعرف عند العرب باسم القزع(Cirrus).‏

سحب عالية توجد على أرتفاع 6 كم , لا تغطي السماء كلها , لونها يغلب للبياض , تتركب من بلورات ثلجية دقيقة الحجم , لا تؤدي الى أي هطول , ظهورها يعد نذير وبشير حدوث تغييرات في الجو


(2)‏ السحاب الركامي المرتفع أو السمحاق الركامي(Cirrocumulus).

‏سحب رقيقة بيضاء تتركب من بلورات ثلجية مندمجة أحيانا ببعض القطرات المائية غالبا لا تحجب أشعة الشمس أو القمر








(3)‏ المزن الطباقية(Nimbostratus).

تبدو على شكل طبقة رمادية اللون تحجب الشمس تصبح غالبا سحب منخفضة يصاحبها هطولات مطرية وثلجية




تعريفات

1-ضغط بخار الماء (Vapor pressure)

هو الضغط الذي تحدثه جزيئات بخار الماء الموجودة في حجم معين من الهواء.


2-الضباب (Fog)

قطيرات ماء صغيرة جدا عالقة في الهواء وتؤدي إلى تدني مدى الرؤية عند سطح الأرض.


3-المطر (Rain)

هطول قطرات الماء التي تسقط من السحب.


4-الرذاذ (Drizzle)

الهطول المنتظم لقطرات الماء الدقيقة والمتقاربة التي تسقط من السحب.


5-الثلج (Snow)

تساقط بلورات ثلجية منفردة أو متجمعة وتسقط من سحابة.


6-البرد (Hail)

تساقط جسيمات من الثلج شفافة أو شبه شفافة أو معتمة يتراوح حجم الواحدة بين 5 - 50 ملم وتسقط من السحابة.


7-العاصفة الترابية أو الرملية(Dust storm or Sand storm)

هي مجموعة من الجسيمات الغبار أو الرمل التي تثيرها الرياح العنيفة لتبلغ ارتفاعات عالية فوق سطح الأرض.


8-العاصفة الرعدية (Thunderstorm)

تتكون من واحد أو أكثر من التفريغات الكهربائية المفاجئة وتظهر في شكل توهج للضوء وصوت حاد أو مجلجل.


9-الغبار والرمال الزاحفة (Drifting dust or Drifting sand)

هو الغبار أو الرمال التي تثيرها الرياح لتبلغ ارتفاعا منخفضا فوق سطح الأرض بحيث لا يتأثر مدى الرؤية كثيرا عند مستوى عين الراصد.


10-الغبار والرمال المثارة (Blowing dust or blowing sand)

هو الغبار والرمال التي تثيرها الرياح لتبلغ ارتفاعا متوسطا فوق سطح الأرض بحيث يتأثر مدى الرؤية إلى حد كبير عند مستوى عين الراصد.


11-البرق (Lightening)

توهج يصاحب التفريغ الكهربائي المفاجئ الذي يحدث في السحابة أو في بعض الأحيان من المنشآت المرتفعة أو من الجبال.(شاهد البرق)


12-سـديـــم (Mist)

غموض في الجو من قطرات مائية مجهرية متعلقة في الجو أو جسيمات مجهرية متعلقة في الجو.


13-عجاج (Haze)

جسيمات صغيرة للغاية جافة متعلقة في الجو لا تراها العين العادية ولكن توجد بوفرة كافية تسبب الجو براقة.


14-نقطة الندى (Dew point)

هي أدنى درجة حرارة يحدث فيها تشبع الهواء (في حالة الضغط الجوي وضغط بخار الماء الثابتين).


15-درجة حرارة الترمومتر الجاف (Dry-bulb)

هي درجة حرارة الهواء التي يشير إليها الترمومتر الجاف.


16-درجة حرارة الترمومتر المبلل (Wet-bulb)

هي ادني درجة حرارة يمكن التوصل إليها نتيجة لتبخر الماء في الهواء.


17-الرطوبة النسبية (Relative humidity)

هي نسبة كمية بخار الماء الفعلية في الهواء لكمية بخار الماء التي يمكن أن يحويها الهواء في نفس درجة الحرارة.

















 


رد مع اقتباس
قديم 10-04-2011, 11:06 PM   #2
غريب شمران
اداري سابق


الصورة الرمزية غريب شمران
غريب شمران غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 134
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 أخر زيارة : 07-13-2014 (08:12 PM)
 المشاركات : 5,036 [ + ]
 التقييم :  52
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
* ما أقدر أوصف روعت غلاك كل ما كتبت أشطب و أقول لا يا حبيبي ما تليق بمستواك
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: الموسوعه الكامله في علم الطقس





 
 توقيع : غريب شمران


رد مع اقتباس
قديم 10-05-2011, 10:24 AM   #3
مديرعام
ابو بدر


الصورة الرمزية مديرعام
مديرعام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 11-21-2014 (10:24 PM)
 المشاركات : 8,300 [ + ]
 التقييم :  212
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الموسوعه الكامله في علم الطقس



مجهود رائع ومميز وفقك الله ورعاك اخي الساري الملثم
فلك مني كل الشكر العرفان نظراً لما تنثره لنا من اطروحات ومشاركات في قمت الروعه والجمال


 
 توقيع : مديرعام
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


رد مع اقتباس
قديم 10-05-2011, 11:23 AM   #4
װ بيلساכּ ❤ ••


الصورة الرمزية װ بيلساכּ ❤ ••
װ بيلساכּ ❤ •• غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 344
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 10-21-2012 (06:17 AM)
 المشاركات : 5,051 [ + ]
 التقييم :  52
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: الموسوعه الكامله في علم الطقس



طرح شآمل عن احوآل الطقس
ـأخي " الساري الملثم
تسلم يمينك على م قدمته لنا
رائع م سطرته لنا آحسنت الانتقاء
دام عطائك
بارك الله فيك

,


’’


 
 توقيع : װ بيلساכּ ❤ ••

,



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رادارات الطقس العالميه مديرعام منتدى أحوال الطقس 10 02-17-2012 03:19 PM
حالة الطقس اليوم الجمعه مديرعام منتدى أحوال الطقس 1 10-14-2011 04:54 PM
توقعات الطقس اليوم الثلاثاء مديرعام منتدى أحوال الطقس 1 10-12-2011 12:42 PM
اخر اخبار الطقس مديرعام منتدى أحوال الطقس 2 10-11-2011 01:39 AM


الساعة الآن 09:21 PM

 

#to html by fahad V4#



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات بلاد شمران الرسمية
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009